الربح والناس والكوكب ISO 20121

aswar akka consultancy

أركان الاستدامة الثلاثة 

 
 
قُدّم مفهوم "خط الأساس الثلاثي" لأول مرة في عام 1994 من قبل جون إلكينجتون، وهو ينطوي على فكرةإعداد المؤسسات ثلاثة خطوط أساس مختلفة لقياس أدائها المالي والاجتماعي والبيئي. يمثل خط الأساس الأول المقياس التقليدي لأرباح الشركات، ولا سيما لحساب الربح والخسارة. يلقي الخط الثاني الضوئي على الكيفية التي أصبحت بها الشركة مسؤولة اجتماعيًا، والمدى الذي كان يتعين عليها أن تكون وفقه مسؤولة اجتماعيًا طوال تاريخها التشغيلي (يشار إلى ذلك أيضًا باسم "حساب الناس"). وأخيرًا وليس آخرًا، يجسد الخط السفلي، وهو حساب "الكوكب"  لدى الشركة، القياس البيئي لشركة معينة. وفي ضوء ذلك ، يُنظر إلى أن الشركة التي تمتلك "3 P" على أنها وحدها مسؤولة، من خلال أخذ التكاليف الكاملة لآثار ممارسة الأعمال في الحسبان. 

 
 

يعبّر خط الأساس الثلاثي أساسًا عن الرسالة "ما تقيسه هو ما تحصل عليه"، لأن ما تقيسه يُرجّح أن يكون أكثر ما تهتم به. وبالتالي، عندما تقيس المؤسسات عملياتها الإستراتيجية، بما في ذلك كيفية تأثيرها على المجالين الاجتماعي والبيئي، فهي مؤسسات اجتماعية، فضلاً عن كونها مسؤولة بيئيًا. 

 
 

ويعكس معيار ISO 20121: 2012 منهجية خط الأساس الثلاثي من خلال التركيز على مساعدة المؤسسات من جميع الأحجام في مجال الأحداث وصناعة الضيافة - من خلال دمج الاستدامة في ممارساتها التشغيلية اليومية. ومن الجدير بالذكر أيضًا أن هذا الأيزو قد أُطلق في العام نفسه الذي نُظمت فيه الألعاب الأولمبية في لندن (2012) لأن لجنة الألعاب الأولمبية استخدمت الأيزو للمساعدة في تنظيم دورة ألعاب أولمبية الأكثر استدامة حتى ذلك الوقت. 

 
 

تماشيًا مع معايير ISO الأخرى، يستخدم الأيزو ISO 20121: 2012 طريقة  خطط – نفذ- تحقق- صحح (PDCA) أيضًا. 

 
 

وقد صُمّم الأيزو ليكون مرنًا كي يصلح تطبيقه على كافة أنواع المنظمات، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر: 

  • الأحداث الكبيرة، ساحات العرض، مسارات السباق 

  • الفنادق ومنتزهات العطلات والمجمعات الترفيهية 

  • المهرجانات الموسيقية والماراثون ومهرجانات الموانئ 

  • المعارض التجارية والمؤتمرات الكبيرة 

 
 

يُتوقع بشكل عام أن يُخصص الأيزو ISO2011: 2012 للاستخدام الداخلي، بمثابة أداة لتحسين عمليات الاستدامة، وهو يستخدم الإطار القياسي ISO الذي يسمح له بالتوافق مع أنظمة الإدارة القائمة مثل ISO 14001 (الإدارة البيئية) ، أو ISO 9001 (إدارة الجودة). تكمن الفوائد الكبيرة لتطبيق هذا الأيزو أنه يستخدم منهجًا منتظمًا ومفصلاً بينما يحدد التأثيرات التي قد تحدث في الأحداث ويضبطها. 

 

ما فوائد الأيزو ISO 20121؟ 

  •  زيادة الأرباح - يساعد الأيزو  ISO 20121 المؤسسات في معرفة متى تستخدم مواردها وأين، وكذلك كيفية توليد النفايات. ويفتح ذلك البابَ نحو تحليل تدريجي للبيانات ويزيد فرص اختزالها، ويفضي أيضًا إلى الحد من التكاليف./ 

  • إدارة المخاطر على نحو فعال - يساعد الأيزو ISO 20121 المؤسسات في الحد من تأثير أنشطتها وأي عائق على الموارد المحلية قد يؤدي إلى اعتراضات من المنظمين والمخططين. 

  •  زيادة المبيعات - بتنفيذ إرشادات الأيزو ISO 20121، تستثمر المؤسسات في زيادة الوعي بالعلامة التجارية وتحسين صورتها بشأن بالمسؤولية الاجتماعية. ومن شأن ذلك أن يؤدي إلى جذب كبير محتمل للقطاعين العام والخاص. 

  • تحسين العلاقات مع الأطراف الأخرى - يضمن الأيزو ISO 20121 للمنظمين والمستثمرين وغيرهم من الأطراف المهتمة أن تكون التأثيرات على المؤسسة تحت السيطرة وأن بإمكان المؤسسة التنبؤ بحدوث نزاع مع المجتمعات المحلية. 

في الختام ، ISO 20121 معيار يمكن تطبيقه على أي حدث، سواء أكان صغيرًا أم كبيرًا. ويمكن أن تطبقه المؤسسات أيضًا داخليًا لتسيير أحداثها، أو من قبل منظمي أحداث اختصاصيين. وإن ما يضفي التميّز على الأيزو ISO 20121 هي مقاربة "خط الأساس" (TBL) الشاملة في الجوانب الاجتماعية والبيئية والاقتصادية، والتي تُبرز أساسًا المسؤولية التي يجب أن تتحملها المؤسسات من أجل العمل. 

 
 

إننا في عام 2018، والشهرة التي يولّدها الأيزو ISO 20121 لمصادقة الأحداث هائلة. ومن المرجح جدًا في المستقبل القريب أن يطلب منظمو الأحداث جميعًا بعض الأدلة عن نظام موثوقٍ لإدارة الاستدامة. وبالنسبة لمعظم المؤسسات، تُنجَز الموثوقية من خلال الأيزوISO 20121

Share This

مقالات اخرى

aswar akka consultancy

فضيحة وقوع 500 مليون خرق للبيانات لدى ماريوت

أيًا كان الحال، كان الهجوم السيبراني الذي ضرب ماريوت هائلاً. كان هذا ثاني أكبر خرقٍ جماعي للبيانات، بعد اختراق ياهو 2013 و إيكويفاكس عام 2017. وحينها سرق مهاجم سيبراني المعلومات الشخصية لضيوف ماريوت، بما في ذلك الأسماء وعناوين البريد الإلكتروني والعناوين الشخصية وأرقام جوازات السفر ومعلومات بطاقات الائتمان. وتواصلت السرقة أربع سنوات! وقد أُفصح عن خرق البيانات، والذي أثر تقريبًا على 500 مليون نزيل (نعم، مليون)، في أواخر نوفمبر 2018، وذلك بعد شهرين من اكتشافها من قبل شركة الضيافة العملاقة هذه. 

ماذا يقول الناس عنا؟

أسماء اللبدي,ETQ

حنين عدنان,Nuqul Group

انس دياب,AES Jordan PSC

حنان زياده,مركز سيدة السلام للأشخاص ذوي الإعاقة

نفخر بخدمة

aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
aacmena clients
+962795957226
+96265162240, Ext.48
info@aacmena.com
عنوان